فقدت المصرية إيمان عبد العاطي، التي تعد أسمن امرأة في العالم، نصف وزنها تقريباً بعد أن كان وزنها 500 كجم، خلال تواجدها في الهند للعلاج.

ونشر موقع "لوكساتا"، الناطق باللغة الهندية، أحدث صورها، امس السبت، بعد أن فقدت 242 كجم.

وذكر الطبيب موفازل لاكدوالا، المتابع لحالة إيمان، على الصفحة الخاصة بمتابعة حالتها على موقع "تويتر"، إنها الآن قادرة على التحرك قليلاً، وتحولت من الغرفة المصممة خصيصا لها إلى سرير المستشفى العادي، إلا إنها لا تزال غير قادرة على ابتلاع السوائل أو التحدث بشكل صحيح.

وقال الطبيب إن المرحلة التالية في علاج إيمان تبدأ بوضعها تحت تجربة دواء تجريبي للسمنة أحادية المنشأ، والتركيز الكامل على إعادة التأهيل العصبي لها، مشيرا إلى أن ذلك يستمر لمدة عامين، وبعدها سيتم تحديد إن كانت تحتاج أو لا تحتاج إلى مرحلة ثانية من الجراحة لعلاج البدانة.

وتابع: "نأمل أن تكون (إيمان) قادرة على المشي في يوم من الأيام، على الرغم من أن الأطر الزمنية بالضبط لا يمكن تحديدها حتى الآن"، لافتا إلى أنها لم تسِر منذ أن كان عمرها 11 عاما وكانت تزحف، وفقا لبوابة العين.

وشدد لاكدوالا على أنه بجانب مواصلة العلاج، إلا أنها تحتاج حاليا عزيمة خاصة لتستمر.