توصل باحثون إلى نتيجة تؤكد أن من يرتدي نظارة للقراءة يتمتع بالذكاء، مقارنة بمن هم ليسوا بحاجتها، معللين ذلك لعدد من الفوارق الجينية تسهم في وراثة المهارات الفكرية، واستندوا في دراستهم الجديدة إلى أوسع بحث من نوعه حتى الآن في جينات الذكاء.

يُروى منذ قرون أن عيون أهل العلم كليلة بسبب قضاء ساعات طويلة في مكتبات ذات إنارة خافتة ومن هنا حاجتهم الى النظارات. ولكن دراسة وراثية جديدة وجدت ان الذين يرتدون نظارات هم حقاً أكثر ذكاء.

تحليل بيانات وراثية

وتوصل باحثون في جامعة ادنبرة الاسكتلندية الى هذه النتيجة بعد تحليل بيانات وراثية لأكثر من 44480 شخصاً.

واكتشف الباحثون ان احتمالات وجود جينات تتطلب استخدام نظارات للقراءة تزيد بنسبة 30 في المئة بين الأذكياء مقارنة مع ذوي الأداء الفكري المتدني.

القدرة الذهنية

كما ربطت الدراسة ارتفاع مستوى القدرة الذهنية بجينات معروف انها تقوم بدور في صحة القلب والأوعية الدموية.

واستندت الدراسة الى أوسع بحث من نوعه حتى الآن في جينات الذكاء.

تراجع القدرات

ودرس فريق الباحثين 148 منطقة جينومية ترتبط بارتفاع مستوى الوظيفة الذهنية بينها 58 منطقة لم تُستكشف سابقاً.

وقال الباحثون ان نتائج دراستهم يمكن أن تساعد في فهم تراجع القدرات الذهنية الذي يحدث بسبب المرض وتقدم العمر.

وأكد الدكتور غايل ديفيز رئيس فريق الباحثين "ان هذه الدراسة هي اوسع دراسة وراثية للوظيفة الذهنية وحددت عدة فوارق جينية تسهم في وراثة المهارات الفكرية".

آثار وراثية مشتركة

واضاف "ان هذا الاكتشاف للآثار الوراثية المشتركة على مآلات صحية وتركيب الدماغ يوفر اساساً لاستكشاف الآليات التي تؤثر بها هذا الفوارق على المهارات الفكرية خلال زمن حياة كاملة".

وخضع جميع المشاركين في البحث الى اختبارات ذهنية مختلفة لُخصت نتائجها في درجات أُعطيت لهم حسب القدرة الذهنية العامة. وكلهم فُحصت عينات من حمضهم النووي ولم يكن أي منهم مصاباً بالخرف أو تعرض الى جلطة.