من: حسين الشاعر

 أثارت نتيجة هبوط نسبة النجاح في امتحانات البجروت في شفاعمرو ردود فعل واسعة في المدينة, حيث انخفضت النسبة من 50% عام 2003 إلى 35% في العام المنصرم 2005. أي هبوط مستمر بنسبة 15%, وتعتبر نسبة عالية جداً.

مراسلنا في شفاعمرو التقى مع المسؤولين في البلدية وعبروا عن سخطهم لهذه النتائج, وطالب البعض بعقد جلسة مستعجلة لحل الموضوع  واستخلاص العبر بأسرع وقت ممكن قبل فوات الأوان.

رئيس البلدية, عرسان ياسين قال في حديث لمراسلنا: " ان هذه النتائج مقلقة للغاية وغير مرضية ولن نتحملها مع العلم إننا نقوم بواجبنا تجاه المدارس, سأقوم بدعوة المسؤولين والأطراف المتعلقة بقسم المعارف لمعرفة خطورة الوضع ولجمه, وعلى كل مسؤول ان يتحمل مسؤوليته".

 من جهته, قال عضو البلدية فرج خنيفس: "شخصياً قدمت استجواباً عاجلاً لرئيس البلدية لهذا الخصوص, وخاصة أن الأمر أصبح مقلقاً للغاية ومؤشراً خطيراً لمستقبل طلابنا واتسأل, ما هو دور أقسام المعارف في بلدية شفاعمرو حول هذا التراجع في تحصيل نتائج البجروت, وانا احمل المسؤولية على مسؤولي المعارف في البلدية وجهاز التربية والتعليم, ومن ناحية اخرى يجب وضع خطة مستقبلية لمنع هذا التراجع والتدهور".


  اما السيد احمد حمدي, عضو لجنة المعارف يقول: بدون شك ان التراجع مستمر من عام لآخر مقارنة مع السنوات السابقة, هذه النتيجة غير مرضية, وعلى المسؤولين في قسم المعارف

في بلدية شفاعمرو فحص الأمر بشكل جوهري وقدمت طلباَ لرئيس اللجنة لبحث الموضوع  واستخلاص العبر وتقديم توصيات للمجلس البلدي حتى نتخذ إجراءات لمصلحة طلابنا.

كما وعقب على نتائج البجروت مدير عام البلدية السيد عمر الملك فقال: حتى الآن لم نحصل في البلدية  على النتائج الرسمية, ولكن من خلال الاطلاع على المعطيات يتضح ان هنالك تدنيا في نسبة الحاصلين على شهادة البجروت في شفاعمرو. الموضوع مقلق ويحتاج إلى بحث جدي وجذري بشكل موضوعي وعلمي حتى يتم وضع برنامج عمل وخطة تربوية لتصحيح الوضع ولا بد من الإشارة الى ان البلدية زودت المدارس بكافة المتطلبات ولم يكن أي تقصير, النسبة منخفضة كذلك في كل الدولة وليس فقط في الوسط العربي او المحلي إنما قطري.

 كما وتوجهنا لمدير قسم المعارف الأستاذ عبد الحمن صديق الذي تفاجأ من هذه النتائج وأكد انه توقع الحصول على نتائج عالية خاصة ان بلدية شفاعمرو وقسم المعارف فيها عملوا جاهدين من  
اجل تزويد المدارس بكافة الاحتياجات الكاملة  حتى تتم عملية العطاء للطلاب بشكل كامل. الا ان هذه النتائج تلزمنا كقسم معارف بالقول ان التقليصات التي قامت بها وزارة المعارف انعكست بشكل واضح للحصول على هذه النتائج.
 

هذا واقترح عبد الرحمن صديق ان تعطى الحصص الكافية للمواضيع المتعددة حتى يستطيع الطالب استيعاب المواد كما يجب تعليمها من قبل المعلمين في وقت كاف.
 ويضيف: "
نحن لسنا بصدد اتهامات لجهات معينة بقدر ما نحن نرغب ان نحصل على نتائج أفضل مستقبلا, وكي نضمن ذلك فأنني أجد لزاماً على جميع الأطراف ابتداءً من الأهل والأقسام المختلفة ان تتكاتف فيما بينها بهدف رفع مستوى الطلاب بآليات تربوية وعلمية.

 اما رئيس لجنة المعارف في البلدية السيد زياد الحاج فقال : لا شك ان هذه النتيجة مقلقة للغاية وخاصة كبلدية أعطينا موضوع التربية والتعليم عناية فائقة ومن أعلى درجات الأوليات في بلدية  

شفاعمرو ولم نبخل على المدارس, فهي مجهزة بكافة الأجهزة التكنولوجية ولا أبالغ تضاهي عدة مدارس في عدة قرى ومدن عربية ولدينا من خيرة المعلمين في المنطقة, انا شخصيا مطلع على الموضوع منذ أسبوعين وطلبت من المسؤولين في المدارس ومن قسم المعارف تحضير النتائج الدقيقة عن كل طالب وطالب.

ونحن اليوم بانتظار الانتهاء من امتحانات البجروت لهذه السنة الدراسية وسأقوم بدعوة لجنة المعارف ومدير ورئيس القسم ومدراء المدارس الشاملة ومفتش المدارس د. هاني فراج وسنبحث الموضوع بعمق ومهنية حتى نصل الى الأسباب التي أدت لهذا التراجع مقارنة مع العام المنصرم مع العلم ان ارتفاعاً ملحوظاً كان  قبل عامين, لذلك سنضع خطة مستقبلية للنهوض في موضوع التربية والتعليم لنصل الى مستوى اللائق الذي تستحقه مدينة شفاعمرو.

 من الجدير ذكره ان النتائج تتقلب من عام لأخر والأمر أصبح  حديث الشارع الشفاعمري وقد يصل الوضع ان من يحمل شهادات البجروت هم قلائل وتقل نسبة طلاب الجامعة او تشير النتائج انه تقدم لامتحانات البجروت العام الماضي 392 من أصل 435 فقط 153 منهم حصلوا على شهادات البجروت!!.