طلابنا والعطلة الصيفية

من الاستاذ عبد الرحمن صديق

مدير قسم المعارف في بلدية شفاعمرو

 

بالأمس القريب انتهت السنة الدراسية في المدارس الابتدائية في الدولة وخرج الطلاب للإجازة الصيفية لمدة شهرين. ان هذه العطلة الطويلة تلزم الاهل بالتفكير الجدي في كيفية توفير الظروف المريحة لأبنائهم لاستغلال العطلة الصيفية بشكل ايجابي يتناسب مع ظروفهم واحتياجاتهم. وفي هذه المناسبة اسمحوا لي ان أتمنى للجميع قضاء عطلة صيفية ممتعة ومستمرة, واقصد فعلاً ليس قضاء العطلة كأيام تمر انما استغلال ايام العطلة بشكل مبرمج يرجع بالفائدة على الفرد وعلى ذويه ومجتمعه, واليكم ايها الأهالي الكرام والطلاب الأعزاء بعض الاقتراحات لاستغلال عطلة الصيف.

1.     لا شك في ان جزء من العطلة جاء للترفيه وهنيئاً لكم جميعاً.

2.     حتى لا يصبح الترفيه روتيناً مملاً وكي نبتعد عن الروتين الممل والفراغ البائس فانني اقترح على شريحة الطلاب الذين لم يحالفهم الحظ بالتفوق وكان تحصيلهم العلمي بمعدل الوسط ولديهم القدرات بان يرفعوا تحصيلهم العلمي. فإنني اقترح عليهم مراجعة المادة القديمة في جميع المواضيع بتأن وتمعن كي يتمكنوا منها جيدا, ولا مانع من قراءة مواد في المواضيع المختلفة التعليمية للتعرف على مضامين جديدة. وان اقتضت الحاجة ان تسأل الآخرين عن بعض النقاط فلا مانع بذلك ابدآ.

3.     هنالك قسم من الطلاب كان تحصيلهم العلمي متدني واذا ما توفرت لهم الظروف المناسبة فان باستطاعتهم رفع مستواهم التعليمي. اقصد بذلك, ان يجدوا من يساعدهم على فهم المادة من الأهل والأقارب او الأصدقاء وحتى أحيانا طلاب متفوقين من نفس الصف او من صفوف أخرى ولا مانع في هذه الحالة من ممارسة إحدى الطرق التي ذكرت أعلاه والتي تناسب الطالب.

4.     هنالك مخيمات صيفية في شفاعمرو يمكن الانضمام اليها بهدف استثمار ساعات النهار علمياً" تربوياً" اجتماعياً" أخلاقياً وسلوكياً. ويا حبذا لو وضعت في هذه المخيمات برامج غنية بالمضامين متعددة الاهداف في اكثر كمية من الأطر التعليمية التربوية الاجتماعية.

5.     هنالك امكانية انخراط في مجال العمل خلال عطلة الصيف وبشكل منظم ووفقاً للقانون" وهذه الإمكانية واردة لاستثمار الوقت وليس لقتله.

6.     لقد قررت ان اكتب هذه الكلمات لانني أؤمن ان الفشل يزيله النجاح" وان الكسل يزيله الاجتهاد وان المسؤولية تهزم اللامبالاة وان التفكير بالتفاؤل سبب لوجوده وان نضيء شمعة خير لنا من ان نلعن الظلام.

آمل ان يجد كل طالب من طلابنا الأعزاء الإطار المناسب له لاستثمار العطلة الصيفية علماً ان الإمكانيات متوفرة اذا ما رغبنا بذلك.

أعزائي الطلاب أتمنى لكم استغلال واستثمار عطله صيفية تتناسب مع رغباتكم واحتياجاتكم آملاً ان ألقاكم وقد شحنت عقولكم بالعلم والمعرفة والإدراك والمنطق والعقلانية وكل سنة دراسية تزدادون عمقاً واتزاناُ وموضوعية.