سجلت اسعار الشقق في اسرائيل ارتفاعا كبيرا منذ بداية الازمة المالية العالمية عام 2008 وحتى الربع الثاني من 2015 مقابل ارتفاعا طفيفا في متوسط الاجور.
ونشر مكتب الاحصاء المركزي الاسرائيلي معطيات احصائية وصفها الاعلام الاسرائيلي بالمثيرة للقلق اظهرت ارتفاع اسعار الشقق في الفترة الزمنية المذكورة بنسبة 74% وبدل الايجار ” سعر الشقق المستأجرة” بـ 65% فيما ارتفع متوسط الاجور في الفترة المذكورة بنسبة 3:6% فقط لا غير.

ووفقا لمعطيات الاحصاء ارتفع ثمن الشقة المتوسطة المكونة من 4 غرف خلال الفترة المذكرة بـ 579 الف شيكل ليقفز ثمنها من 783 الف شيكل الى مليون و 362 الف شيكل فيما زاد متوسط اجر الشقة بحوالي 1473 شيكل فقفز بدل ايجار الشقة من 2258 شيكل الى 3731 شيكل مقابل ارتفاع الاجور التي يتقاضها الاسرائيليون بـ 314 شيكل فقط من 8774 شيكل الى 9008 شيكل فقط .

ويما يتعلق بارتفاع ثمن الشقق السكنية حسب المدينة سجلت تل ابيب ارتفاعا بنسبة 100% حيث قفز متوسط ثمن الشقة فيها من 1,213,000 شيكل الى 2,435,000 شيكل ما يعني ان كل من يرغب بشراء شقة في تل ابيب عليه ان يدفع مبلغ اضافي قدره 1,220,000 شيكل.

وسجلت القدس ارتفاعا بنسبة 74% وقفز متوسط ثمن الشقة فيها من 1,050,000شيكل الى 1,829,000 شيكل أي بزيادة قدرها 779,000 شيكل فيما سجلت حيفا زيادة نسبتها 60% ليقفز متوسط ثمن الشقة من 531,000 شيكل الى 1,035,000 شيكل.