طوكيو – أعلنت مجموعة “تويوتا موتور كورب” اليابانية أكبر منتج سيارات في العالم اليوم الأربعاء، عن تحقيق أرباح قياسية خلال العام الماضي بفضل خفض التكاليف وتقلبات أسعار الصرف، في الوقت الذي توقعت فيه تراجع أرباحها خلال العام المالي الحالي لأول مرة منذ 5 سنوات.

بلغ صافي أرباح الشركة خلال العام المالي المنتهي في 31 آذار/مارس الماضي 31ر2 تريليون ين (21 مليار دولار) بزيادة نسبتها 4ر6% عن أرباح العام المالي السابق التي كانت 17ر2 تريليون ين.

وذكرت الشركة أن العوامل الأساسية التي ساهمت في زيادة الأرباح هي خفض النفقات بمقدار 390 مليار ين وتقلبات أسعار الصرف التي وصلت قيمتها إلى 160 مليار ين.

في الوقت نفسه، تراجعت المبيعات خلال العام الماضي بمقدار 290536 سيارة إلى 8 ملايين و681328 سيارة.

وقال تاكاهيكو إيجيتشي النائب التنفيذي لرئيس الشركة إن العوامل الإيجابية مثل جهود خفض النفقات وأسعار الصرف المواتية، نجحت في تعويض العوامل السلبية مثل انخفاض مبيعات السيارات وزيادة بعض النفقات مثل تكاليف العمالة والأبحاث والتطوير.

وتتوقع الشركة تراجع أرباحها خلال العام المالي الحالي بنسبة 35% إلى 5ر1 تريليون ين وهو أول تراجع منذ 5 سنوات وهو ما يقل عن الأرباح التي توقعها المحللون الذين استطلعت وكالة بلومبرج للأنباء الاقتصادية آراءهم وتبلغ 19ر2 تريليون ين.