عانت وول ستريت يوم الخميس من أكبر خسائرها منذ عام 1987.

ارتفعت أسهم وول ستريت بعد إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حالة الطوارئ لمواجهة تفشي فيروس كورونا.

وبعد إلقاء الرئيس ترامب كلمته، سجّلت المؤشرات الأمريكية الثلاثة الأساسية ارتفاعاً فاق 9 بالمئة.

كما سجّلت المؤشرات الأوروبية مؤشرات مماثلة. وعوّض مؤشر لندن الرئيسي (فوتسي 100) جزءاً من خسارته أمس بعد إقفاله مسجلاُ ارتفاع بنسبة 2.5 بالمئة.

ويأتي هذا الانتعاش في الأسهم بعد ما عانت وول ستريت أكبر خسائرها منذ عام 1987.

ويخشى المستثمرون من تسبّب فيروس كورونا بركود اقتصادي بعد تأثّر قطاع الأعمال وإلغاء الفعاليات وإغلاق المدارس في عديد من الدول ضمن جهود مكافحة الانتشار.

وسجّلت العديد من المؤشرات حول العالم انخفاضاً فاق 20 بالمئة بالنسبة لأعلى مستوياتها. وهذه بمثابة إشارة حمراء لاقتراب حال الركود.