أعلنت شركة الطيران الوطنية الإيرانية أن بلادها حصلت على موافقة الولايات المتحدة لإبرام صفقة شراء 100 طائرة من شركة بوينغ لصناعات الطائرات الأمريكية.

وقالت الشركة الإيرانية في بيان لها الاثنين نشرته وكالة الأنباء الطلابية “إيسنا” إنها “وقعت اتفاقا مع رسمياً مع شركة بوينغ لشراء طائرات من نوع 737 _ 300ER، و777_900 بموافقة واشنطن”.

من ناحيتهما، أبدى النائبان الجمهوريان البارزان في الكونغرس الأمريكي جيب هينسارلينغ وبيتر روسكام قلقهما من تقارير عن اعتزام شركة بوينغ بيع طائرات إلى إيران ما قد يهدد الأمن القومي الأمريكي وطالبا بمعلومات إضافية حول الاتفاق من الشركة.

وكان مدير منظمة الطيران الإيرانية علي عابد زادة قال في مقابلة صحفية إنه “سيتم استبدال 230 طائرة من أصل 250 موجودة في البلاد”، موضحا بأن “الاتفاق مع شركة بوينغ ينتظر حصول موافقة الحكومة الأمريكية عليه”.

وتابع عابد زاده في المقابلة أن “بوينغ تقدمت بطلب رسمي من وزارة الخزانة الأمريكية للحصول على الموافقة النهائية من اجل بيع الطائرات، مضيفا انه سيتم توقيع الاتفاق النهائي بين الجانبين بعد الحصول على هذه الموافقة.

من جانبها، نقلت صحيفة الغارديان البريطانية، عن مسؤول أمريكي بارز قوله إن “واشنطن ستدرس الاتفاق الذي أبرمته شركة بوينغ الأمريكية لتصنيع الطائرات المدنية مع إيران لتزويدها بنحو 100 طائرة لتجديد الأسطول الإيراني المتهالك بسبب العقوبات السابقة التي فرضت على طهران قبل الاتفاق التاريخي في تموز/يوليو الماضي”.

إلى ذلك، بلغت قيمة الصفقة حوالي 17 مليار دولار بحسب وسائل إعلام إيرانية.

وسبق أن أبرمت إيران في كانون الثاني/يناير مذكرة تفاهم مع شركة تصنيع الطائرات الأوروبية “إيرباص” لشراء 118 طائرة.