أعلن وزير النقل والمواصلات الإيراني عباس آخوندي، الثلاثاء، عن إبرام طهران صفقة مع شركة “بوينغ” الأمريكية لشراء طائرات مدنية، وذلك للمرة الأولى منذ عام 1979.

وأوضح أخوندي في تصريح لوكالة أنباء “مهر” المحلية، أن “الاتفاق الجديد مع شركة بوينغ وفر حوالي خمسة إلى سبعة ملايين دولار لصالح إيران”، مشيرًا إلى أن هذا الاتفاق “تم بصورة مباشرة مع بوينغ من دون وسطاء، وسيعلن عن تفاصيله خلال الأيام القليلة المقبلة”.

ويأتي هذا الاتفاق بعد أن أبرمت إيران اتفاقًا سابقًا مع “إيرباص” لشراء ١١٨ طائرة بقيمة ٢٧ مليار دولار.

وكان المدير العام لشركة الطيران الوطنية الإيرانية “إيران إير” فرهاد بروري، كشف الأسبوع الماضي، في تصريحات صحافية، عن مفاوضات بدأتها الحكومة الإيرانية مع “بوينغ” لشراء مجموعة من الطائرات المدنية، بعدما حذرت شركة “إيرباص” الأوروبية، طهران، من إلغاء الاتفاق الموقع بينهما لشراء 118 طائرة.

وفي هذا السياق، رجحت مصادر مطلعة على سير المفاوضات بين إيران وشركة “بوينغ”، أن “طهران ستشتري 100 طائرة من الشركة الأمريكية في حال حصل تقدم في المفاوضات”.

وهددت “إيرباص”، الخميس الماضي، الحكومة الإيرانية، بإلغاء عقد شراء 118 طائرة مدنية، كانت طهران أعلنت عنه في كانون الثاني/ يناير الماضي.

وقالت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية في تقرير لها، إن “شركة إيرباص تواجه عقبة أمام تسلم أموال عقد شراء الطائرات من إيران بسبب عدم رفع التبادل المصرفي مع طهران رغم دخول الاتفاق النووي حيز التنفيذ”.