استأنفت اسعار النفط في آسيا ارتفاعها الجمعة بعدما هضمت زيادة معدل الفائدة الاميركية وتعزز موقع الدولار، مفضلة التركيز على اتفاق خفض العرض الذي توصلت اليه منظمة البلدان المصدرة للنفط (اوبك).

وحوالى الساعة 03,30 بتوقيت غرينتش، ربح سعر برميل النفط الخفيف (لايت سويت كرود) المرجع الاميركي للخام تسليم كانون الثاني/يناير 28 سنتا ليبلغ 51,18 دولارا في المبادلات الالكترونية في آسيا.

اما برميل البرنت نفط البحر الشمال المرجعي الاوروبي تسليم شباط/فبراير، فقد ارتفع 25 سنتا وبلغ سعره 54,27 دولارا.

وكانت اسعار النفط تراجعت الخميس مع ارتفاع سعر الدولار على اثر قرار الاحتياطي الفدرالي الاميركي رفع معدلات الفائدة للمرة الاولى منذ عام. وبما ان النفط مسعر بالدولار، فان ارتفاع سعر هذه العملة يضر بالمستثمرين المتعاملين بعملات اخرى.

لكن الآمال التي اثارها اتفاق اوبك طغت مجددا. 

وكان الكارتل ساهم في انعاش الاسعار بعد اعلانه عن اتفاقين لخفض العرض الاول داخل المنظمة نفسها في تشرين الثاني/نوفمبر والثاني مع نحو عشر دول اخرى في نهاية الاسبوع الماضي. 

وقال جيفري هالي المحلل في مجموعة "اواندا" للخدمات المالية "مع انه ليس هناك اي حدث كبير جديد اليوم، يبدو ان الخام هضم العاصفة التي تلت قرار الاحتياطي الفدرالي وعاد الى مرلحة ما بعد اتفاق اوبك".

وتنتظر الاسواق لترى ما اذا كان الاتفاق الذي يفترض ان يدخل حيز التنفيذ مطلع كانون الثاني/يناير، سيطبق فعليا.

وكانت اسعار النفط اغلقت على تراجع الخميس. وخسر سعر برميل النفط الخفيف 14 سنتا دولار  الى 50,903 دولارا في سوق المبادلات في نيويورك.

اما سعر برميل البرنت فقد تراجع 12 سنتا ليبلغ 54,02 دولارا في لندن.