مقابلة العمل تحدد المستقبل، ولذلك فإنه من المهم جداً أن تكون الأجوبة على الأسئلة المطروحة واضحة ومحددة ومرتبطة من حيث المحتوى بالسؤال المطروح. وهناك كثير من المرشحات لوظائف يرتكبون أخطاء تافهة تكلفهم الكثير من حيث فقدان الوظيفة والشعور بالدونية وعدم الثقة بالنفس.
حسب دراسة برازيلية، فإن المرأة بشكل خاص تتعرض لجملة من الأسئلة خلال مقابلة العمل تكون محرجة وتفشلها في إعطاء جواب مقنع. وهناك ستة أسئلة رئيسية تحتاج المرأة أن تجيب عليها بوضوح، فما هي هذه الأسئلة؟
ما هو الراتب المرغوب؟
إن الإجابة على هذا السؤال، يجب أن تكون ضمن الحدود المعقولة، ولكن من المفضل رفع سقف الراتب المرغوب قليلاً عن الراتب الذي كنت تتقاضينه في الوظيفة السابقة. ومن المفضل تجنب الكثير من التواضع في الإجابة على هذا السؤال وعدم قبول حدود متدنية جداً من الأجر أو الراتب. فإظهار الطموح ضروري لإثبات الشخصية.
ما الذي حققتيه في وظيفتك السابقة؟
الإجابة عن هذا السؤال يجب أن تكون دبلوماسية، ومن الأفضل الرد بالقول إن شركتك السابقة، التي كنت تعملين فيها، طلبت منك عدم الحديث عن نوع العمل الذي أنجزتيه وذلك للحفاظ على سر المهنة. إن هذه الإجابة ستنال الاحترام الكافي.
ما هي نقاط ضعفك ونقاط قوتك؟
من المهم أن تتحدثي عن نقطة أو نقطتي ضعف فيك؛ ولكن من المفضل عدم الحديث عن كلها وينطبق الأمر أيضاً على نقاط القوة. إذ من غير المفضل الظهور بمظهر المغرور والتبجح.
هل كنت على علاقة جيدة مع مديرك أو مديرتك السابقة؟
من المهم جدا تفادي الحديث بشكل سيئ عن مديرك أو مديرتك السابقة، مهما كان أو كانت سيئة في التعامل مع الآخرين. إن الحديث بسوء عن المدير أو المديرة السابقة يعطي الانطباع بأنك لا تستطيعين الحفاظ على أسرار الآخرين.
لماذا تريدين تغيير وظيفتك؟
من المهم عدم الحديث عن مساوئ وظيفتك السابقة ولا بشكل من الأشكال، لأن ذلك سيعطي الانطباع بأنك كسولة أو لا تعرفين كيف تنفذين ما يطلب منك. من الأفضل القول بأن الوظيفة التي كنت فيها لم تعد تناسبك ولا تلبي التحديات التي تتطلعين إليها.
كيف تتعاملين مع التحديات في وظيفتك؟
الإجابة على هذا السؤال، يجب أن تكون إيجابية ولا بأس من شرح إحدى التحديات التي استطعت مواجهتها في أعمالك السابقة. كما من الضروري التأكيد بأنك مستعدة لمواجهة تحديات أخرى كثيرة ضمن اختصاص عملك.