جانا كيمب/ ترجمة: سلمى المقداد

◄إنّ عملية قول كلمة «لا» هي تجربة داخلية قبل أن تكون تجربة خارجية. فأنت في البداية تفكر في قول «لا»، وبعد ذلك تحادث نفسك وتتساءل إذا ما كنت ستقول «لا» ولماذا، وتأمّل أن تقول «لا» عندما تواجهك فرصة كي تقولها بصوت عالٍ. إنّ الرغبة والنية لقول «لا»، تنمو في داخلك لدرجة كبيرة تجعلك تشعر بالارتياح عند قولها بصوت عالٍ.

يقول بعض الأشخاص إنّ صوتهم الداخلي يقول «لا» بطرق الآتية: (لا، لن أدعك تؤذيني). لا، لن اتحمل هذا بعد اليوم. لا، يجب ألا يكون الوضع هكذا). إنّ التحدي الكبير هنا أنّك حتى عندما تفكر وتقرر أن تقول «نعم» عندما لا تريد أن تظهر بمظهر الشخص السيِّئ. تقول «نعم» بعد أن تفكر في «لا» عندما تريد أن تكون محبوباً من أحدهم. الأولاد يقولون «نعم» عندما يريدون أن يقولوا «لا» حتى يكون لهم أصدقاء. أنت تقول «نعم» عندما تكون متعباً وليس لديك الطاقة الكافية لقول «لا». وهكذا تستمر الأوضاع التي تسبب التنافر.

وللمرّة الثانية، إنّ القرار لقول كلمة «لا» هو تجربة خارجية وداخلية في آن واحد. وقول كلمة «لا» هو أيضاً رد عاطفي وعقلاني. وفي كثير من الأحيان يكون لديك الوقت الكافي لتتأمّل وتحاجج إذا ما كان قول كلمة «لا» هو أفضل رد. وفي الفرص النادرة المحمودة التي لا تجد فيها الوقت لتفكر في قول «لا»، تدفع ردة فعلك من قبل غرائزك وتدرك أنّ قول كلمة «لا» هو الرد الأكثر آماناً وصحّة. إليك الحل، إذا كنت تشعر أنّ «لا» هي أفضل رد، فقل «لا». قل «لا» عندما تشعر بخطر ما يحدق بك. استمع إلى نفسك وثق بها. لا تقنع نفسك لأن تقول «نعم». أن تكون لطيفاً دائماً ليس بالضرورة أمراً مستحسناً. وإذا شعرت بأنّك مهدد، عندها يجب عليك أن تقول «لا» بعجلة ودون تردد.

عندما تريد أن تقول «لا» وتشعر أنّك لا تستطيع أن تقولها ولن تقولها، اسأل نفسك عن السبب. هل السبب هو الخوف من قول كلمة «لا» حتى لا تظهر بمظهر الشخص السيِّئ؟ أم أنّ السبب هو أنّك ستشعر بالامتعاض تجاه قول «لا»؟ هل السبب أنّك لست واثقاً من العواقب؟ أم أنّ السبب أنّ أحدهم يحاول أن يشعر بالاستياء لأنّك قلت «لا». ركّز على تكوين مطابقة بين ما تريد وما ستقول بصوت عالٍ.

-         تمرين قوة: قول «لا»، وتكوين المطابقة:

1-     متى فكرت في («لا»، هذا ليس صحيحاً) وقلت لي كي تدافع عن تصرف أحسن؟

2-    ماذا قلت؟

3-     هل أبدى أحدهم التقدير؟ مَن؟

4-    ماذا شعرت؟

 

-         الحوار النافع مع النفس:

إنّ الأناس الذين يضعون الحدود بوضوح ويحمون أنفسهم يقومون بذلك؛ لأنّهم قادرون على مطابقة الحوار مع النفس الداخلية مع كلمة «لا» الخارجية المحكية. إنّ الحوار النافع مع النفس يساعد على جعل كلمة «لا» الداخلية، إلى «لا» خارجية. استخدم أيّاً من العبارات الآتية جزءاً من الحوار النافع مع النفس والخاص بك.

لا، إنّني اختار ألا أكون ضحية.

لا، لدي دائماً الاختيار.

لا، لا أحب ذلك.

لا، أنا لا أحب ذلك وإنّني أفهم ذلك.

لا، لا أريد أن استمع لأي نكتة مقززة أخرى.

لا، لن أقبل أن استمر في العمل وأجني أقل مما استحق.

لا، لن أدع هذا الشخص وهذا الوضع يرهقاني بعد الآن.

 

-         تمرين قوة: محادثة نفسك لقول «لا»:

1-     ما الكلمات التي تستعملها حالياً لكي تدرب نفسك على قول «لا»؟

2-    لماذا يجب عليك أن تقول «لا» بطريقة أكثر فعالية؟

3-     ما كلماتك المفضلة لقول «لا»؟

4-     ما الكلمات التي ستبدأ باستعمالها لقول «لا»؟

5-    محادثة النفس، تأمّل: هل يفهمك الناس الذين تتكلم معهم؟ أم يصيبهم الاضطراب (إذا أصيب الناس بالاضطراب عندما تعتقد أنّك قلت «لا»، فهذا يعني أنّك لم تستعمل كلمة «لا» في جملة مفيدة).

 

-         كيف ستقول كلمة «لا»:

إنّ قول كلمة «لا» هو شكل من أشكال الحماية وموقف حازم ضد الظلم وعمل من أعمال الحرِّية. إن سادة كلمة «لا»، يستخدمون كلمة «لا» ليعنوا «لا» ويفهمون عواقب قول كلمة «لا»، كما أنّهم قد صمموا على أنّ قول كلمة «لا» هو أفضل قول أخلاقي من الممكن قوله.

تصوّر نفسك وأنت تقول «لا». وإذا لم تقدر أن تتخيّل نفسك تتفوه بكلمة «لا»، فإنّ مقدرتك لقول «لا» ستنحدر إلى نقطة الصفر. فكر مرّة ثانية لمن تود أن تقول «لا». تخيّل هذا الشخص والوضع الذي ستكون فيه وأنت معه. فكر في كلّ الأسئلة الآتية لتقرر كيف ستقول كلمة «لا» وتعنيها:

1-     ما الأمر الذي يدفعك لقول «لا»؟

2-     ما الذي تتأمّله؟ ماذا تريد أن تقول؟

3-     ما العواقب التي أنت مستعد لمواجهتها؟

4-     كيف تبدو وضعية وقوفك أو جلوسك؟

5-     كيف يبدو وجهك؟

6-     ما نبرة الصوت التي تستخدمها؟

7-     كيف ستتعامل مع ردة فعل الشخص الذي قلت له «لا»؟

8-    فكّر أين تحب أن تكون عندما تقول «لا».

9-     استمع إلى كيفية قولك لكلمة «لا»؟

والآن، قل «لا» بصوت عالٍ. قل «لا» في الحال. إذا لم تجد نفسك تقول كلمة «لا» بصيغة ذات معنى وبصوت عالٍ، إليك بعض الأسئلة لتساعدك على التدرّب على قول كلمة «لا» بصوت عالٍ ذي معنى. تذكر، إذا لم يكن باستطاعتك قول «لا» عندما لا يكون هناك أحد يسمعها، فكيف سيكون باستطاعتك قول كلمة «لا» بثقة عندما يكون هناك أحد ما يسمعها؟ أجب بأسرع وقت ممكن عن الأسئلة الآتية. أجب بصوت عالٍ!

1-     هل تريد أن تعمل مئة ساعة في الأسبوع؟

2-     هل تريد أن تتقاضى مرتباً أقل مما تستحق؟

3-     هل تريد أن يأخذ أحدهم أولادك بحيث لا تتمكن من رؤيتهم إلى الأبد؟

4-     هل تريد أن تأكل حتى تنفجر؟

5-    هل تريد أن تتعرض إلى حادث سيارة قاتل؟

 

-          تمرين قوة: تعلم قول كلمة «لا» بصوت عالٍ:

تدرّب أمام المرآة.

1-    اغلق عينيك ولا تنبس بأي كلمة بصوت عالٍ، تدرّب أن تقول «لا» بصمت وفي عقلك. قل «لا» لنفسك خمس مرّات.

2-    الآن، افتح عينيك وقل «لا» لنفسك خمس مرّات.

3-     أمّا الآن فاغلق عينيك وقل «لا» بصوت عالٍ خمس مرات.

4-     أخيراً، افتح عينيك وقل «لا» بصوت عالٍ خمس مرات.

5-     قل «لا» خمس مرّات بنبرات مختلفة.

6-    قل «لا» خمس مرّات بتعبير وجه مختلف.

تستطيع أن تتدرب على قول «لا» وأنت تتنقل بوسيلة المواصلات، وعيناك مفتوحتان بالطبع. ادرس أيضاً قائمة طرق قول كلمة «لا» الطويلة، وذلك لاستخدام الكلمات المحتملة لقول «لا». اختر الكلمات التي ترتاح إليها.

 

-          صياغة عبارات «لا»، التي تعني «لا»:

إذا كنت تعني كلمة «لا»، فهذا لا يعني بالضرورة أنّ الآخرين يسمعونك تقولها. اجعل كلمة «لا» الكلمة الأولى التي تقولها في ردك. وبعد ذلك شكّل جملة تدعم قولك لكلمة «لا». شكّل جملة تبقي على كلمة «لا»، ولا تتحوّل إلى تردد. عندما تبني عبارة «لا» تحمل معنى «لا»، فأنت تريد أن تكون كلّ الإجابات بـ«نعم» إلى أسئلة نموذج قوة كلمة «لا» الآتية:

·       الهدف: هل تظهر الكلمة في بداية الجملة؟

·      الخيارات: هل تعرف أنّه ليس هناك خيارات ولا مصادر لمساعدك على إنجاز الأمر؟

·      الوقت/ متى: هل تشير الجملة إلى معنى واضح بما يتعلق باستمرارية كلمة «لا»؟

·      العواطف: هل تعرف ما هو شعورك بالنسبة إلى ما ستقوله؟

·      الحقوق: هل نظرت بعين الاعتبار إلى حقوقك ومسؤولياتك والمصادر المحتملة والعواقب المحيطة بكلمة «لا»؟

إذا لم تستطع أن تقول «لا» للأسئلة الخمس جميعها فقد وضعت نفسك في موضع المماطل، ذلك الموضع الذي يجعل الآخرين يظنون أنّك لا تتخذ القرار أو أنّك تقول «نعم».

إليك المزيد من الأسئلة لتتصوّرها وتعتبر منها حتى تستطيع أن تحضّر عقلك وقلبك وجسدك لقول «لا» عندما تريد. إن سادة كلمة «لا»، يعرفون كيف يقومون بهذا الأمر سابقاً.

1-     ماذا تريد أن يحدث عندما تقول «لا»؟ تخيل الوضع.

2-     ماذا حدث بعد أن قلت «لا»؟ تصوّر هذا أيضاً.

3-     كيف ستسترخي وتتمتع عندما تقول «لا» (دون أن تسبب الألم لأحدهم)؟ كن إيجابياً بما يتعلق بـ مقدرتك على قول «لا». سلّط الضوء على ما تستطيع القيام به وقل «لا» للبقية.

هناك وقت لـ«لا» ووقت لـ« نعم ». عندما تقرر أنّ كلمة «لا» هي الرد الآمن والأصح والأفضل والأكثر أخلاقية، فقل «لا». تفوه بالرد الصحيح بصوت عالٍ وذلك من أجل صالحك وصالح الوضع.

 

-          كلمات من تقويم الذات بقوة كلمة «لا»:

تستطيع أن تركّز على الكلمات التي تختار أن تستعملها من تقويم الذات بقوة كلمة «لا»، عندما تقول «لا». سيِّد كلمة «لا» يقول عادةً لا في الأساليب الآتية. وتدل الأرقام على مصدر عبارات سؤال تقويم الذات. عبارات قول «لا» واضحة، ولكن من الممكن أن نجعلها أكثر وضوحاً.

1-    «لا». هذه جملة تامة وتعني «لا».

2-    «غير ممكن أبداً». إنّ الانفعال مرتبط بهذه الكلمات. ليس هناك مجال للتفاوض.

3-    «لا، شكراً». أسلوب واضح ومهذب لقول «لا».

4-    أي شكل من أشكال كلمة «لا»، لا تفهم؟ إنّ هذا السؤال ينبثق من حالة الإحباط، وقد يسبب التشويش لبعض المستمعين. إنّ الطريقة الأوضح لتعني ما تقول هو قول كلمة: «لا».

5-    «إنّ جدول أعمالي لا يسمح لي أبداً أن اتعهد بالقيام بهذا؟» إنّ الجزء المتضمن لكلمة «لا» هنا هو «أبداً أن أتعهد بالقيام». ضع كلمة «لا» في البداية لتوضح أنّ ما تقوله هو «لا». الخيارات الأوضح هي: «لا، جدول أعمالي لا يسمح لي أبداً أن أتعهد بالقيام بهذا»، أو «لا، جدول أعمالي لا يسمح لي».

6-    «لن أفعل هذا أبداً». مرّة ثانية، ضع «لا» في البداية لتوضح أنّك تقول «لا». الخيار الأوضح هو: «لا، لن أفعل هذا».

7-    «توقف. لا تفعل هذا». هذه العبارة هي شكل مباشر من الحماية، وهي واضحة كما هي.

كما أشير في السؤال رقم 5، ضع «لا» في بداية ردك. كلما وضعت كلمة «لا» أقرب إلى نهاية الرد، كلما كانت الفرصة أكبر لفقدان كلمة «لا». وإذا فقدت كلمة «لا» فقد يتحوّل ردك إلى «ربّما» أو حتى إلى «نعم».

 

-          لا. لا. لا! الكلمات التي نستخدمها:

إذا استعملت العبارات الآتية فمن المفروض أن تتابع التمسك بكلمتك، وإلّا، سوف تنفي كلمة «لا» مرّة بعد مرّة وتتحول مباشرة إلى المماطل. اقرأ قائمة كلمة «لا» والمعاني المقرونة بها. تعلّم الكلمات التي ستستعملها عندما تقرر قول «لا» بصوت عالٍ لأحدهم.

«لا» ليس هناك أي أعذار أو توضيحات، أنا أعني «لا».

«لا» بكلّ حماس، أنت تقول لي «لا».

«لا»!! عالياً، أنت تقول لي «لا».

«لا، شكراً». أنت تحترمني وتحترم طلبي وتقول لي «لا».

«لا، على الإطلاق». أنت تقول لي إنّ طلبي لن يتحقق أبداً.

«لا، لن استطيع أن أضع هذا في جدول أعمالي». أنت تقول لي أنّك لا تستطيع أن تلبي طلبي.

«لا». هذه تقال عادةً للأطفال. أنت تقول «لا».

«لا» «صراخاً». هذه «لا» الحماية.

«لا» «بحزم». هذه كلمة «لا» ليس فيها مجال للتفاوض.

«لا» «بثقة». هذه «لا» مهذبة وثابتة وغير قابلة للتفاوض.

«لا» «وكأنّك تعنيها من أعماق قلبك». هذه كلمة «لا» تقول إنّك مهتم بما أطلب وأنّك تقول «لا».

«هذا مستحيل». أنت تقول لي إنّ طلبي لن يكرّم.

«لا، مطلقاً». أنت تقول لي إنّه ليس هناك أي خيارات وأنّ طلبي لن يتحقق.

«مرفوض». أنت في الخدمة العسكرية أو خدمت فيها من قبل وتقول لي «لا».

 

-         أساليب قول «لا» الآتية تقال لحماية نفسك أو الآخرين:

لا. ابتعد عني.

لا. لا تلمسني.

لا. لا تقترب مني.

لا، لا تدع كلبك يقترب مني.

لا، لا تدع قطتك تقترب مني.

لا. اُنظر فقط.

لا. لا تدخل، الجو حار.

لا. قف بعيداً.

لا. اذهب فوراً. ►

 

المصدر: كتاب لا! (كيف لكلمة بسيطة كهذه أن تغير مجرى حياتك)