يعتبر التوتر من أكثر المشاكل التي يواجهها كلّ شخص منكم، ذلك بسبب ضغوط الحياة العائلية والشخصية بالإضافة إلى متطلّبات العمل. من هنا أنتم في بحثٍ مستمرّ ودائم لإيجاد بعض الطرق والتقنيات الفعّالة التي تقضي تماماً على التوتر وتجعلكم تنعمون ببعض الراحة والاسترخاء.

طرق طبيعية لمحاربة التوتر

ممارسة التمارين الرياضية

تعتبر الأنشطة الرياضية على أنواعها من بين أهم الطرق التي تساعد على التخلّص من التوتر والتعرّق ينظّف الجسم من السموم المتراكمة والتي من الممكن أن تتحوّل إلى امراض خطيرة لاحقاً. فمجرّد ممارسة 30 دقيقة من الأنشطة الرياضية إن كانت خفيفة، معتدلة أو قاسية هي كفيلة بمساعدة الجسم والعقل على الإسترخاء من خلال تعزيز إنتاج الدماغ لهرمونات السعادة المعروفة باللسيروتونين، الاندروفين والدوبامين. كما أن الرياضة من شأنها أن تساعدكم في إخراج كلّ الغضب الذي تحبسوه داخلكم ما يحدّ من ردّات فعلكم العنيفة وغير المضبوطة بشكل كبير وخلال أصعب المواقف.

الخضوع لجلسات تدليك

إن التدليك معروفٌ منذ القدم كوسيلة مهمة جداً للتخلّص من التوتر. فإلى جانب التخفيف من الألم وتنشيط الدورة الدموية، يساعد التدليك على ترخية العضلات وتحرير الجسم من التوتر خصوصاً إذا تمّ استخدام الزيوت المعطّرة التي تساعد على تعزيز هرمونات السعادة في الدماغ.

التأمل

إن التأمل هو من الوسائل الفعّالة جداً التي تخلّصكم من التوتر خصوصاً انه يمكن اعتمادها في أيّ وقت كان حتى في خضمّ التوتر وفي دوام العمل. فالتأمل لا يستلزم منكم سوى استحضار الأفكار الإيجابية والصور الجميلة أثناء إغماضكم لعينيكم ولو لمدة لا تتعدّى الـ5 دقائق. كما أنه بإمكانكم ان تقصدوا بعض الأماكن الطبيعية الهادئة مثل شاطئ البحر، الجبل وغيرها وأن تنعموا هناك ببعض الهدوء والعودة إلى الذات من خلال الإستمتاع بالمناظر الخلّابة وتنشّق الهواء النظيف الخالي من التلوّث.

التنظيم

إن تنظيم الأمور في الحياة وترتيب الأولويات يساعد كثيراً في التخلّص من التوتر ويمنحكم رؤية