الکاتب : ماريل رابر/ ترجمة: عا

 


◄الثقة بالنفس ليست شعوراً آليّاً، ولن تكتسبها بسبب رغبتك فيها فقط. سوف تشعر بالثقة بالنفس بعد أن تتذوق حلاوة النجاح، وبالتالي يجب أن تقوم ببناء وتغذية ثقتك بنفسك.

قد تمر بعدة تجارب فاشلة خلال مسيرة حياتك، وهذه التجارب قد تؤدي إلى تحطيم ثقتك بنفسك. فإذا استسلمت لهذه التجارب الفاشلة ونسيت النجاح الذي حققته في الماضي، فقد تنمو بداخلك عقدة الخوف من الفشل. وهذا بدوره سوف يعرقل إعادة ثقتك بنفسك.

وهناك عامل آخر لتحطيم الثقة بالنفس وهو مقارنة النفس بالآخرين دائماً. فهناك دائماً شخص آخر أكثر نجاحاً منك في أحد المجالات، وقد يكون هذا المجال هو أحد المجالات التي تتقنها أنت. لذلك قد تؤدي تلك المقارنات الدائمة إلى تناقص ثقتك بنفسك، حتى عن غير قصد.

كذلك قد تؤدي سيطرة الحاجة إلى إرضاء الآخرين إلى صعوبة اكتساب الثقة بالنفس. إنّ المهارات التي تتميز بها هي العنصر الرئيس لضمان أفضل مستوى لثقتك بنفسك. اكتشف هذه المجالات ثم ابدأ بناء ثقتك بنفسك على أساسها.

فيما يلي قائمة إفادات متعلقة بالتصرفات التي يجب أن "تبدأ في" القيام بها أو أن "تتوقف عنها". هذه الإفادات سوف تساعدك على بناء ثقتك بنفسك. ضع علامة عند الإفادة التي تشعر أنّها تحتاج إلى زيادة اهتمام منك.

أنا أخطط كي:

1-    أبدأ في احترام ذاتي.

2-    أتوقف عن الحط من قدر نفسي.

3-    أتوقف عن مقارنة نفسي بالآخرين.

4-    أبدأ في استخدام كافة قدراتي.

5-    أبدأ في مراجعة أخطائي كي أتعلم منها.

6-    أبدأ في تذكر النجاح الماضي.

7-    أبدأ في أن أصبح خبيراً في مجال عملي.

8-    أبدأ في اكتشاف مجالات حياتي التي تحتاج إلى تغييرات كبيرة.

9-    أبدأ في تنفيذ برنامج للتطوير الذاتي.

10-                    أبدأ في "التنفيذ" الفعلي بدلاً من مجرد "تخطيط التنفيذ".

يعتبر حل المشاكل من أهم المهارات التي تتم ممارستها من أجل تسوية الخلافات الشخصية، ويساعد على ذلك كونك شخصاً صريحاً لا تختزن الاستياء بداخلك.►